غرفة الشارقة تُعلن تفاصيل أجندة الدورة السادسة من “مؤتمر الموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي”

معالي وزير الموارد البشرية والتوطين يحل ضيف شرف على فعاليات المؤتمر

  • يستعرض 6 أوراق عمل بمشاركة 21 متحدثا.

العوضي: من أهم مبادرات الغرفة التي تحظى بدعم ومتابعة من قبل القيادة الرشيدة في إمارة الشارقة.


– الشامسي: مواكبة التحولات العالمية في مجالات الاقتصاد الرقمي من خلال حشد القدرات والخبرات الخليجية.

تنطلق الإثنين المقبل في مركز إكسبو الشارقة، وتحت رعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، فعاليات الدورة السادسة لمؤتمر الموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي، وأعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة المنظمة للحدث، خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم (الإثنين) في مقرها، عن تفاصيل أجندة المؤتمر الذي تقام فعالياته يومي 14و15 أكتوبر الجاري بعنوان “سوق العمل الخليجي في ظل نمو الاقتصاد الرقمي”، بالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية واتحاد الغرف الخليجية ومنظمة العمل العربية.

ويستعرض المؤتمر 6 أوراق عمل على مدار يومين، موزعة على جلستين جلسات رئيسية، بمشاركة عدد من صنّاع القرار وقادة الأعمال في الإمارات ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونخبة من ممثلي كبرى مؤسسات القطاع الخاص في سوق العمل الخليجي.

وتحدث في المؤتمر الصحفي كل من سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة الشارقة، ومريم الشامسي مساعد المدير العام لغرفة تجارة وصناعة الشارقة لقطاع خدمات الدعم.

دعم ومتابعة القيادة

وأكد سعادة محمد أحمد أمين العوضي في كلمته، أن غرفة الشارقة تحرص على تنظيم المؤتمر للعام السادس على التوالي باعتباره واحد من أهم مبادرات الغرفة التي تحظى بدعم ومتابعة من قبل القيادة الرشيدة في إمارة الشارقة، وهو ما عزّز سمعة المؤتمر ونجاحه على امتداد دوراته الخمس الفائتة، ونجح في تحقيق أهدافه وإيصال رسالته إلى كافة المعنيين، مشيرا إلى أن الغرفة تُسخر كافة إمكاناتها وخبراتها الطويلة، لتنظيم هذا الحدث الأكبر من نوعه للقطاع الخاص في المنطقة، من خلال اختيار محاور وعناوين جلسات المؤتمر بعناية وبما ينسجم مع واقع سوق العمل في دول مجلس التعاون، لضمان تحقيق الأهداف المرجوة ومحاولة استشراف المستقبل واستقراء التحديات، وبما يخدم المصلحة العليا لمجتمعاتنا واقتصاد دولنا.

مفتاح النمو المستدام

وأشار العوضي إلى أن الاستثمار في الرأس المال البشري يعد من أهم العوامل المؤثرة في النمو الاقتصادي لدى مختلف بلدان العالم على اختلاف أنظمتها وخصائص اقتصادياتها، لذلك فإنه من الضروري العناية الفائقة بتنمية الموارد البشرية بأفضل السبل وأكثرها جدوى، عن طريق دراسة وإيجاد الحلول لكافة التحديات التي تواجهه لأجل الرفع من قدراته وجعله مسايرا لآخر التطورات التكنولوجية الحديثة، ومن هنا جاء الشعار الذي رفعه المؤتمر في دورته الجديدة، من أجل السعي نحو ملامسة احتياجات الشباب الخليجي، انطلاقا من إيمان جميع الجهات المشاركة في أن الاستثمار في الرأس المال البشري مفتاح تحقيق النمو المستدام.

ولفت العوضي إلى أن المؤتمر يتزامن مع نهج جديد سنته القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، من خلال إطلاق مجموعة من القوانين والمبادرات الملزمة لكافة القطاعات في توطين الأعمال، انطلاقا من رؤى وتوجيهات القيادة الحكيمة التي تسعى دائما في مسيرتها التنموية والحضارية لإرساء دعائم إعداد الكوادر البشرية وتأهيلها المستمر، من خلال تهيئة بيئة العمل المناسبة وإصدار التشريعات الكفيلة بضمان الاستثمار بالرأس المال البشري إلى أن غدت دولة الإمارات واحدة من أهم البيئات الجاذبة والمؤهلة للكوادر البشرية على مستوى المنطقة والعالم.

ندوات حوارية

من جانبها قدمت مريم الشامسي خلال المؤتمر الصحفي شرحا مفصلا عن أجندة وبرنامج المؤتمر وقالت: “يشهد الحدث مشاركة نخبة من صنّاع القرار وقادة الأعمال في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب عدد من ممثلي كبرى مؤسسات القطاع الخاص في سوق العمل الخليجي، بهدف العمل على مواكبة التحولات العالمية في مجالات الاقتصاد الرقمي، من خلال حشد القدرات والخبرات وتفعيل التعاون الخليجي المشترك في نطاقات عمل أكثر شمولية “، لافتة إلى أن المؤتمر سيشهد مشاركة 21 متحدثا من مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة والمؤسسات الأكاديمية الخليجية، يناقشون مستقبل المشاريع الريادية في ظل الاقتصاد الرقمي، ووظائف المستقبل، وتحديات تأسيس وتطوير المشاريع الريادية الخليجية، ووسائل ومجالات دعم التوظيف الخليجي من أسواق الاقتصاد المعرفي، ومستقبل التوظيف الخليجي في بيئة العمل الريادي من منظور تحديات التحول إلى الاقتصاد الرقمي، ووسائل الابتكار والإبداع للعمل معاً في أسواق العمل المعرفي، إلى جانب استعراض مبادرة وزارة الموارد البشرية و التوطين في الإمارات 360.

وأضافت الشامسي، يتخلل اليوم الأول من المؤتمر عقد ندوة حوارية بعنوان التحديات وفرص التوطين الوظيفي الخليجي في بيئة الاقتصاد الرقمي، كما سيتم عقد ندوة حوارية في اليوم الثاني تناقش كيفية الاستفادة من مشاريع التخرج لمنتسبي المؤسسات الأكاديمية، وصولاً إلى إعلان البيان الختامي “التوصيات وتوثيق التجارب” من قبل اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي.

ويتحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر سعادة عبد الله سلطان العويس نائب رئيس مجلس اتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات، رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، ومعالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، كما سيحل معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين في دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف على فعاليات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.

كما يشهد المؤتمر إقامة معرض مصاحب وحي الشباب الذي يتضمن عقد محاضرات وورش عمل وجلسات حوارية شبابية متخصصة تعنى بشؤون الموارد البشرية الخليجية.

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.