30% نسبة الكفاءات المواطنة في مجلس الإدارة الجديد للجنة الوطنية للشحن والإمداد

  • ناديا عبد العزيز: الدعم المستمر من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم هو أحد العوامل الرئيسية في تحقيق اللجنة لإنجازات ترسخ سمعة دبي في قطاع الخدمات اللوجستية والشحن والإمداد
  • عبد العزيز: زيادة نسبة الكفاءات المواطنة في مجلس إدارة اللجنة هو مؤشر واضح على الخبرات الهامة التي يتمتع بها المواطنون والمؤهلات العالية التي يمتلكونها لخدمة بلدهم
  • ميثاء جمعة بن بخيت الفلاسي وعيسى الجلاف أعضاء جدد في مجلس إدارة اللجنة والمرأة الإماراتية تشكل 20% من إجمالي مجلس الإدارة الجديد
  • إكسبو 2020 يشكل فرصة مثالية لتسليط الضوء على إمكانات وقدرات إمارة دبي التنافسية على الساحة اللوجستية العالمية

انتخبت اللجنة الوطنية للشحن والإمداد (نافل) الإماراتية ناديا عبد العزيز رئيساً للجنة لولاية ثانية وذلك بعد إجراء انتخابات مجلس الإدارة الجديد للجنة التي جرت مؤخراً في دبي، في حين ارتفعت نسبة المواطنين في مجلس الإدارة الجديد من 10% خلال الولاية السابقة للجنة إلى 30% خلال الولاية الحالية مما يعكس القدرات والإمكانات التي تتمتع بها الكفاءات الإماراتية في مجال الخدمات اللوجستية.

وجاء انتخاب ناديا عبد العزيز لولاية ثانية للجنة التي تعتبر الممثل الرسمي في دولة الإمارات للاتحاد الدولي للشحن (فياتا)، بعد الإنجازات التي حققتها خلال الفترة الماضية، وجهودها للارتقاء بأداء القطاع اللوجستي وأعضاء اللجنة، ونجاحها في المساهمة في إبراز مكانة دبي على الساحة العالمية في مجال الشحن والإمداد.

وضم مجلس الإدارة المنتخب الذي يضم 10 أعضاء، شخصيتين إمارتيتين جديدتين وهما ميثاء جمعة بن بخيت الفلاسي( من شركة ايرلينك انترناشونال)، وعيسى الجلاف ( من شركة إيه تي سي)، في حين شملت كذلك قائمة مجلس الإدارة الجديد أحمد عبد الرزاق (مجموعة مالترانس الغيث)، نائباً للرئيس، وسوديش شاتورفيدي (جاك لوجيستيكس)، الأمين العام،  وماثوي شاكو (شركة إم آر سي) كأمين صندوق، وعضوية كل من مادو ماداثيل (مجموعة رئيس حسن سعدي)، وبرافين شاندراسن (كايس لوجيستيكس)، وماجد بارزنجي (ماتين إكسبرس) بالإضافة إلى إبراهيم أبو زايد (شركة الفاضل المزروعي).

وتعتبر ناديا عبد العزيز أول إماراتية تترأس اللجنة الوطنية للشحن والإمداد، والتي تعتبر أقدم لجنة للشحن والإمداد في منطقة الشرق الأوسط، حيث تأسست في دبي في العام 1992 بهدف الارتقاء بأفضل الممارسات المعتمدة في مجال الشحن والخدمات اللوجسنية، وتعزيز المعايير المعتمدة في هذا المجال بما يحقق أهداف أعضائها، ويرسخ من مكانة دبي كوجهة عالمية رائدة في القطاع اللوجستي وشبكة الإمداد والتوزيع.

ومع وجود 3 شخصيات إماراتية ضمن مجلس الإدارة الجديد للجنة، وذلك لأول مرة منذ تأسيسها، يبرز الدور المتنامي الذي تلعبه الكفاءات الوطنية في دعم مسيرة الدولة التنموية، حيث ارتفعت نسبة المواطنين في مجلس الإدارة إلى 30%، في حين شكلت المرأة الإماراتية ما نسبته 20% من إجمالي عدد أعضاء مجلس الإدارة الجديد، مما يعكس المكانة المتقدمة التي باتت تحتلها المرأة الإماراتية في ميادين العمل والإنجاز، والقدرات والخبرات التي تمتلكها وتسخرها لخدمة الوطن وبيئة الأعمال والحفاظ على مكتسباته الوطنية.

وتقدمت ناديا عبد العزيز بجزيل الشكر والتقدير لسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات الرئيس الفخري للجنة الوطنية للشحن والإمداد على ثقته بقدراتها ودعم سموه الدائم والمستمر لها وللجنة، وحرصه على توفير كافة التسهيلات والإمكانات لتسهيل مهام اللجنة ودعم جهودها للارتقاء بأداء وقدرات القطاع اللوجستي، معتبرة أن ثقة سموه كانت عاملاً أساسياً في جميع الإنجازات التي حققتها اللجنة خلال الفترة الماضية.

ولفتت عبد العزيز إلى أن اختيارها رئيساً للجنة لولاية ثانية هي مسؤولية كبيرة لكونها ترتبط بالعمل الدؤوب من أجل تعزيز مكانة دبي في المشهد الاقتصادي اللوجستي العالمي، معتبرةً أن زيادة نسبة الكفاءات المواطنة في مجلس إدارة اللجنة هو مؤشر واضح على الخبرات الهامة التي يتمتع بها المواطنون، والمؤهلات العالية التي يمتلكونها لخدمة بلدهم من بوابة قطاع الشحن والإمداد.

وأضافت ناديا عبد العزيز قائلة:” تعتبر دولة الإمارات مركزاً عالمياً لوجستياً حيث احتلت الدولة المركز الأول إقليمياً وعربياً والثالث عالمياً على مؤشر أجيليتي اللوجستي للأسواق الناشئة 2019 للسنة الخامسة على التوالي، في حين يقود القطاع اللوجستي في الدولة التحول نحو اعتماد أفضل التقنيات الحديثة في مجال البلوك تشين والذكاء الاصطناعي والأتمتة والخدمات الذكية. ويعتبر معرض إكسبو العالمي 2020 دبي المنصة الأمثل لاستعراض المزايا التنافسية التي تمتلكها إمارة دبي في مجال الخدمات اللوجستية، حيث ستكون عندنا قريباً خطة شاملة لتطوير المهارات والقدرات الوطنية في قطاع الشحن والإمداد لمواكبة النمو المتزايد المتوقع لسلسلة الشحن والإمداد في الإمارة، وسنعمل على تعزيز شبكة علاقاتنا العالمية بما يخدم أهداف اللجنة وأعضائها في الاستفادة من الخبرات والمهارات المتخصصة في القطاع اللوجستي الذي يعتبر أحد ركائز اقتصاد إمارة دبي المتنوع.”

وحققت اللجنة الوطنية للشحن والإمداد خلال السنوات الأخيرة الماضية إنجازات متعددة شملت الحصول على جائزة دبي التقديرية للجودة، وتوقيع العديد من مذكرات التفاهم والتعاون مع عدد كبير من الهيئات والدوائر والمنظمات المحلية والدولية والجامعات والكليات لتبادل الخبرات وتوفير التدريب المتخصص، في حين نظمت وشاركت اللجنة في أكثر من 40 فعالية محلية وعالمية، وقامت بتدريب وتخريج أكثر من 1500 عضواً على مدى السنوات الماضية في مجالات رئيسية منها الشحن والإمداد والتسويق الرقمي والتقليدي والإدارة والتأمين وغيرها الكثير من المجالات الحيوية في سلسلة الإمداد والتوزيع.

وتضم اللجنة الوطنية للشحن والإمداد في عضويتها 380 عضواً يمثلون أهم وأبرز الشركات اللوجستية العاملة في إمارة دبي. وقد تأسست اللجنة قبل 27 عاماً لتوحد أصوات جميع الأطراف واللاعبين الأساسيين في مجال الشحن والنقل البحري والإمداد والتوزيع حيث تهدف الجنة لحماية مصالح أعضائها وتحسين أداء القطاع ورفع معاييره وجودة وكفاءة ممارساته.

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.