اختيار إيفربريدج لتشغيل منصة الإنذار في حالات الكوارث على مستوى البلاد في البيرو لـ37 مليون من السكان والزوار الوافدين سنوياً

يبرز الفوز بهذا العقد في البيرو الريادة العالمية التي تتمتع بها “إيفربريدج” في مجال إنذار السكان من خلال عقود على مستوى البلاد في الأمريكيتين ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ

أعلنت اليوم شركة “إيفربريدج” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ:EVBG) الرائدة عالمياً في مجال إدارة الحوادث الحرجة، أنه تم اختيارها من قبل وزارة النقل والاتصالات في البيرو (“إم تي سي”) لتشغيل نظام رسائل الإنذار المبكر في حالات الطوارئ (سيسمايت) في البيرو. وتمثل هذه الأخبار إتمام المفاوضات بشأن العقود مع وزارة النقل والاتصالات والتي كشفت عنها “إيفربريدج” لأوّل مرة في سبتمبر، دون تسمية البلد. ويعزز الفوز بهذا العقد مكانة “إيفربريدج” باعتبارها الشركة الرائدة عالمياً في مجال أنظمة إنذار السكان تتمتّع بعقود في الأمريكيتين ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ.

وبعد نشر نظام رسائل الإنذار المبكر في حالات الطوارئ، سيتم تفعيله بمجرد كشف المعهد الوطني للدفاع المدني في البيرو عن وقوع حادثة رئيسية. وسيرسل النظام، الذي تديره منصة التحذير العام التابعة لـ “إيفربريدج”، رسائل حرجة لمستخدمي الهواتف الجوالة قبل حدوث حالات الطوارئ وأثناءها وبعدها. يمكن استخدام إنذارات نظام رسائل الإنذار المبكر في حالات الطوارئ في التدريبات ولتوفير الدعم في عمليات البحث والإنقاذ. وتم تصميم النظام لخدمة أكثر من 37 مليون شخص بما في ذلك سكان البيرو البالغ عددهم 33 مليون شخصاً و4 ملايين زائر سنوياً.


وفي هذا السياق، أوضحت فرجينيا ناكاجاوا، نائب وزير الاتصالات إلى مجلة “إلإيكونوميستا” قائلة: “تمثل هذه التكنولوجيا علامة بارزة في إدارة المخاطر والكوارث على الصعيد الوطني، والتي سيتم تعزيزها من خلال دمج الجهود المشتركة بين مختلف المؤسسات والمواطنين”.

ومن جهته، قال ديفيد ميريديث، الرئيس التنفيذي لشركة “إيفربريدج”: “إنّه لشرف كبير لشركة ’إيفربريدج‘ أن تدعم البيرو من خلال نظام الإنذار الوطني الخاص بها. وتنضم البيرو إلى عدد متزايد من البلدان التي اختارت عقد شراكة مع ’إيفربريدج‘ لتطبيق نظام وطني لحماية سكانها وزائريها وسط بيئة تتصاعد فيها وتيرة التهديدات”.

هذا وتم نشر منصة “إيفربريدج” من قبل المزيد من الأجهزة الحكومية على الصعيد المحلي وصعيد الولايات والصعيد الوطني في جميع أنحاء العالم أكثر من أي حل آخر، ما يوفر القدرة على الوصول إلى أكثر من 500 مليون شخص في أكثر من 200 دولة. وبالإضافة إلى البيرو، تم نشر منصة التحذير العام التابعة لـ”إيفربريدج” للوصول إلى السكان المتنقلين على صعيد البلد بأكمله في السويد وأيسلندا وهولندا وسنغافورة واليونان وعدد من أكبر الولايات في الهند، ويجري نشره حالياً في أستراليا. وتعتبر “إيفربريدج” المزود الأول لخدمة إنذار السكان الذي يدعم أربعة من بلدان الاتحاد الأوروبي بما يتماشى مع لائحة الاتحاد الأوروبي الأخيرة التي تتطلب أن يكون لدى الدول الأعضاء نظام إنذار على مستوى البلاد بحلول يونيو 2022.

وتُعتبر منصة التحذير العام التابعة لـ”إيفربريدج” الحل الوحيد متعدد القنوات الذي يسمح للبلدان بنشر مزيجها المفضل من أساليب الاتصالات في حالات الطوارئ. ويوفر نظام إنذار السكان من “إيفربريدج” القدرة على الإبلاغ عبر جميع مراحل الحادثة، ويستفيد من البيانات الخاصة بالموقع (الموقع الثابت، آخر موقع معروف، والموقع المتوقع)، ويوفر اتصالات مباشرة بكلا الاتجاهين، ويُتيح للدول الجمع بين سرعة إرسال التنبيهات وأوسع نطاق وصول لتغطية جميع السكان والزائرين.

لمحة عن شركة “إيفربريدج”

تعتبر “إيفربريدج” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ:EVBG) شركة برمجيات عالمية تقدم تطبيقات برمجية للمؤسسات وتعمل على أتمتة وتسريع استجابة المؤسسات التشغيلية للأحداث الحرجة للحفاظ على سلامة الأشخاص وضمان استمرار عمل الشركات. وأثناء تهديدات السلامة العامة مثل حالات إطلاق النار، أو الهجمات الإرهابية، أو الأحوال الجوية القاسية، بالإضافة إلى حوادث الأعمال ذات الأهمية الحاسمة بما في ذلك أعطال في تكنولوجيا المعلومات، أو الهجمات السيبرانية أو غيرها من الحوادث مثل سحب المنتجات أو إعاقة سلسلة التوريد، يعتمد أكثر من 4,800 عميل عالمي على منصة إدارة الأحداث الحاسمة الخاصة بشركتنا لتجميع وتقييم بيانات الخطر بسرعة وموثوقية، وتحديد موقع الأشخاص المعرضين للخطر والمستجيبين القادرين على المساعدة وأتمتة تنفيذ عمليات الاتصالات المحددة مسبقاً من خلال التسليم الآمن لأكثر من 100 جهاز اتصال مختلف، وتتبّع التقدم المحرز في تنفيذ خطط الاستجابة. وأرسلت منصة الشركة أكثر من 2.8 مليار رسالة عام 2018 وتوفر القدرة على الوصول إلى أكثر من 500 مليون شخص في أكثر من 200 دولة ومنطقة، بما في ذلك جميع مستخدمي الهواتف الجوالة على نطاق البلاد في أستراليا والسويد وهولندا وسنغافورة واليونان، وعدد من أكبر الولايات في الهند. وتشمل تطبيقات الاتصالات الهامة وأمن المؤسسات الخاصة بالشركة الإبلاغ الجماعي “ماس نوتيفيكيشن”، والاتصال المتعلق بالسلامة “سيفتي كونيكشن”، والإنذار في مجال تكنولوجيا المعلومات “آي تي أليرتينج”، ومركز القيادة البصرية “فيجوال كوماند سنتر”، والتحذير العام “بابليك وارنينج”، وإدارة الأزمات “كرايسيس مانجمنت”، وإشراك المجتمع “كوميونيتي إنجيجمنت”، والرسائل الآمنة “سيكيور ماسيجينج”. وتقدم “إيفربريدج” خدماتها لـ9 من أصل 10 أكبر مدن أمريكية، و8 من أكبر 10 مصارف استثمار تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، و46 من المطارات الـ50 الأكثر ازدحاماً في أمريكا الشمالية، و6 من 10 أكبر شركات استشارية عالمية، و6 من 10 أكبر شركات لتصنيع السيارات في العالم، وجميع الشركات الـ4 الكبرى في المحاسبة العالمية، و9 من أصل أكبر 10 مزودي خدمات الرعاية الصحية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، و5 من أصل أكبر 10 شركات تأمين تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها. تتخذ شركة “إيفربريدج” من بوسطن ولوس أنجلوس مقراً لها ولديها مكاتب إضافية في لانسنج، وسان فرانسيسكو، وبكين، وبنغالور، وكولكاتا، ولندن، وميونيخ، وأوسلو، وسنغافورة، وستوكهولم، وتيلبورغ. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.everbridge.com، وقراءة مدونة الشركة ومتابعة الشركة على “لينكد إن” و”تويتر” و”فيسبوك“.

بيان تحذيري بخصوص البيانات التطلعية

يتضمن هذا البيان الصحفي “بيانات تطلعية” بالمعنى المقصود في أحكام “الملاذ الآمن” لقانون إصلاح التقاضي الأمريكي الخاص بالأوراق المالية للعام 1995، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، بيانات تتعلق بالفرصة وتوجّهات النمو المتوقعة في تطبيقات الاتصالات الهامة وأمن المؤسسات وأعمالنا بشكل عام، وفرصنا في السوق، وتوقعاتنا فيما يتعلق ببيع منتجاتنا، وهدفنا للحفاظ على في السوق وتوسيع الأسواق التي نتنافس فيها على العملاء، والتأثير المتوقع على النتائج المالية. وتم وضع هذه البيانات التطلعية اعتباراً من تاريخ هذا البيان الصحفي وتقوم على التوقعات، والتقديرات، والتنبؤات الحالية بالإضافة إلى المعتقدات والافتراضات الخاصة بالإدارة. وتهدف الكلمات مثل “نتوقع”، “نستبق”، “يجب”، “نعتقد”، “نستهدف”، “أهداف”، “نقدر”، “محتمل”، “نتوقع”، “قد”، “سوف”، “يمكن”، “قد”، “نعتزم”، وأشكال مختلفة من هذه المصطلحات أو صيغ النفي منها والتعابير المماثلة إلى تحديد هذه البيانات التطلعية. وتخضع هذه البيانات التطلعية لعدد من المخاطر والشكوك، والتي ينطوي الكثير منها على عوامل أو ظروف خارجة عن سيطرتنا. قد تختلف نتائجنا الفعلية مادياً عن تلك الواردة صراحةً أو ضمناً في البيانات التطلعية نظراً لعوامل عدة تشمل، على سبيل المثال لا الحصر: قدرة منتجاتنا وخدماتنا على تأدية الغرض المنشود منها وتلبية توقعات عملائنا؛ قدرتنا على جذب عملاء جدد والاحتفاظ وزيادة المبيعات للعملاء الحاليين؛ وقدرتنا على زيادة مبيعات تطبيق الإبلاغ الجماعي و/أو القدرة على زيادة مبيعات تطبيقاتنا الأخرى؛ التطورات في السوق للاتصالات الحرجة المستهدفة وذات الصلة بالسياق أو البيئة التنظيمية المرتبطة بها؛ قد تَثبت عدم دقة تقديراتنا لفرص وتوقعات نمو السوق؛ لم نحقق الربح على أساس منتظم تاريخياً وقد لا نحقق أو نحافظ على الربحية في المستقبل؛ دورات المبيعات المطولة والتي لا يمكن التنبؤ بها للعملاء الجدد؛ طبيعة أعمالنا تُعرِّضُنا لمخاطر المسؤولية المتأصلة؛ قدرتنا على جذب، وإدماج والاحتفاظ بالموظفين المؤهلين؛ قدرتنا على النجاح في دمج الشركات والأصول التي قد نستحوذ عليها؛ قدرتنا على الحفاظ على علاقات ناجحة مع شركاء القنوات وشركاء التكنولوجيا لدينا؛ قدرتنا على إدارة نمونا بفعالية؛ قدرتنا على الاستجابة للضغوط التنافسية؛ المسؤولية المحتملة المتعلقة بخصوصية وأمن المعلومات القابلة للتحديد الشخصي، وقدرتنا على حماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بنا والمخاطر الأخرى المفصلة في عوامل الخطر التي نوقشت في الملفات المودعة لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، تقريرنا السنوي وفق النموذج “10-كي” للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2018، والمودع لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات بتاريخ 1 مارس 2019. تمثل البيانات التطلعية الواردة في هذا البيان الصحفي وجهات نظرنا اعتباراً من تاريخ هذا البيان الصحفي. لا نتعهد بأي نية أو التزام بتحديث أو مراجعة أي بيانات تطلعية، سواء كنتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك. لا ينبغي الاعتماد على هذه البيانات التطلعية باعتبارها تمثل وجهات نظرنا اعتباراً من أي تاريخ لاحق لتاريخ هذا البيان الصحفي.

إن جميع منتجات “إيفربريدج” هي علامات تجارية تابعة لشركة “إيفربريدج” في الولايات المتحدة ودول أخرى. وإن جميع أسماء المنتجات أو الشركات الأخرى المذكورة هي ملك لأصحابها.

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.