أريما جينوميكس تستكمل عملية المصادقة من قبل العملاء وتطلق مجموعة أدوات وخدمات أريما-هاي سي إتش آي بيه  

 

أعلنت اليوم شركة “أريما جينومكس”، وهي شركة تكنولوجيا حيوية تركز على تسريع تطبيق المعلومات المتعلقة بهيكلية الجينوم في مجال الأبحاث الطبية والتشخيص والعلاج، عن الطرح التجاري الكامل لتطبيق “هاي سي إتش آي بيه” القائم على منصتها الحالية “أريما-هاي سي”. وبذلك يستطيع الباحثون الآن الحصول على التفاعلات طويلة المدى للكروماتين والمعززة خصيصاً في مواقع الجينوم التي تشغلها البروتينات المناسبة من خلال تجربة واحدة، ما يتيح تسريع الاكتشاف والنشر بتكاليف أقل.

وبهذا الإطلاق العلني، تكون الشركة قد وصلت إلى ختام برامج تطوير السوق والاختبار التجريبي بنجاح والتي أفضت إلى المزيد من البراهين على حاجة السوق وتحسّن أداء المنتج مع مراقبة معزَّزة للجودة، كما قدمت ملاحظات قيمة مستمدة من مصادقات العملاء. وقال تاماس أوردوغ، أستاذ علم وظائف الأعضاء لدى “مايو كلينك” في هذا السياق: “نحن مسرورون للغاية بالبيانات التي أتاحها بروتوكول ’أريما-هاي سي إتش آبي بيه‘. وتشير النتائج إلى تناتُج رائع وجودة إجمالية ممتازة، كما تساهم المجموعة في توفير الوقت وتكاليف التسلسل”. وأضاف: “نثمّن بالأخص الخطوات الواضحة في مراقبة الجودة وسهولة الاستخدام- وبصورة عامة، تتمتع منصة ’أريما-هاي سي إتش آبي بيه‘ بقيمة كبيرة”. وصرح بيتر سكاتشيري، أحد قادة الرأي الرئيسيين والأستاذ في جامعة كيس ويسترن والعضو في المركز الشامل لرعاية السرطان التابع لجامعة كيس في هذا المجال قائلاً:  “نحن سعداء بالطبيعة المعرفية والجودة التي تتمتع بها بيانات ’أريما-هاي سي إتش آبي بيه‘”.


هذا ويمكن لبيانات “هاي سي إتش آي بيه” توفير المعلومات حول الأسس الميكانيكية لتنظيم الجينات، وكيف تؤدي في النهاية إلى الحالة المرضية. ومن جهته، قال لورنزو بوري، أستاذ في برنامج التنمية والشيخوخة والتجديد في معهد ستانفورد بورنهام بريبيس للاكتشافات الطبية: “تمكننا ’هاي سي إتش آي بيه‘، التي تعزز ميزات الكروماتين النشطة من خلال’إتش 3 كي 27 إيه سي‘ أو ’إتش 3  كي 4 إم إي 4‘، من اكتشاف أنشطة حلقات الكروماتين عالية الدقة والتي تسهل تحكم الجينات في الخلايا الجذعية للعضلات خلال الانتقال من حالة السكون إلى التزام التمايز في تجديد الألياف العضلية أثناء عملية ترميم العضلات في الظروف الصحية السليمة أو في حالات الشيخوخة أو الأمراض مثل ضمور العضلات”.

ومع الاعتراف بقيمة “هاي سي إتش آي بيه” وفي غياب الأدوات المعتمدة تجارياً، انكبت الأوساط العلمية على صناعة هذه الكيمياء الحيوية محلياً. وفي هذا الصدد، قالت يين شين، أستاذة مساعدة في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو تدرس علم الوراثة في الطب النفسي العصبي: “قمنا بتصنيع ’هاي سي إتش آي بيه‘ محلياً لأنها تقدم رؤى معمقة بالغة الأهمية كنا نحصل عليها سابقاً من خلال إجراء تجارب منفصلة لـتسلسل ’هاي سي‘ و’سي إتش آي بيه‘”. وأضافت: “أنتجت ’أريما-هاي سي إتش آي بيه‘ جودة بيانات متفوقة وتناتُجاً أعلى حتى مع عينات الخلايا العصبية المتمايزة بشكل نهائي والتي تمثل أكبر تحدّ لنا، حيث فشلت سابقاً النسخة المصنوعة محلياً، ما وفر علينا تكبد تكاليف كبيرة متكررة”.

كما ساعدت الملاحظات والبيانات المستمدة من العملاء الأوَل على فهم وضعية “هاي سي إتش آي بيه” في سياق الاختبارات ذات الصلة مثل تسلسل “هاي سي” و”سي إتش آي بيه”. وعلى وجه التحديد، وفي حين تعكس “هاي سي” الإطار العالمي لتنظيم الجينوم، تعزز “هاي سي إتش آي بيه” تفاعلات الكروماتين المستهدفة الناتجة عن مواقع جينوم محددة ذات اهتمامات بحثية. واستناداً إلى متطلبات الدراسة، يستطيع الباحث الاستفادة من معزّز “هاي سي” شامل، أو معزّز “هاي سي إتش آي بيه” أكثر دقة أو من الاثنين معاً. وأضاف بوي في هذا السياق: “يشكل الجمع بين تحليل بيانات ’هاي سي إتش آي بيه‘ وبيانات ’هاي سي‘ على نطاق الجينوم عاملاً محوري في فهمنا للتحاوُز الأوسع نطاقاً والأطر الطوبولوجية التي تؤثر في تنظيم الجينوم، وأيضاً على العلاقات الأكثر دقة بين عناصر تنظيمية مقرونة محددة”.

والأهم من ذلك، ولأن بيانات تفاعل الكروماتين المستقاة من “هاي سي إتش آي بيه” تعكس الطي (وسوء الطي) الكامن للجينوم بثلاثة أبعاد، فإن ذلك قد يبرز جوانب من جينات غير منتظمة في كروموسوم سرطاني معاد ترتيبه- وهي رؤى بالغة الأهمية غابت عن تجارب تسلسل “سي إتش آي بيه” التقليدية. وأضاف سكاتشيري قائلاً: “لا نلاحظ تفاعلات العناصر التنظيمية المقرونة داخل الكروموسومات عبر الجينومات السرطانية فحسب، إنما أيضاً تفاعلات العناصر التنظيمية المقرونة المنتبذة بين الكروموسومات في الكروموسومات المعاد ترتيبها. ونعتقد بأن هذه البيانات ستساعد على توضيح العلاقة بين الدوافع الجينية والمتوالية في السرطان بشكل أفضل”.

واستجابة لحاجات العملاء إلى تحليل البيانات، تعاونت الشركة مع شركاء أكاديميين بغية تعزيز الأدوات المعلوماتية الحيوية مفتوحة المصدر التي صادق عليها المجتمع، مثل الخرائط. وتنتج مجموعة خرائط “أريما” بصورة تلقائية إحصاءات مراقبة الجودة التي يمكن فهمها بسهولة  والتي تنتج،  بمجرد ضغط المستخدم على زر التشغيل، خرائط حرارية لتفاعل الكروماتين ومخططات منحنية يمكن تصورها بسهولة في متصفحات الجينوم. وبالإضافة إلى تحليلات البيانات المبسّطة، فإن تركيز الشركة على تعزيز خدمة العملاء ودعم التجربة يأتي في إطار جهودها المستمرة لتسريع المسار من مرحلة العينة إلى مرحلة الاكتشاف والنشر. وأردف أوردوغ قائلاً: “لقد كان فريق الدعم التقني لدى’أريما‘ رائعاً”.

وكانت الشركة قد طورت “هاي سي إتش آي بيه” على منصتها الحالية “أريما-هاي سي” لإتاحة “هاي سي” و”هاي سي إتش آي بيه” على السواء من حزمة شاملة واحدة من “أريما”. كما قامت الشركة بتوسيع عملياتها وتعزيز فريقها التجاري من أجل توفير هذه الحزم على نطاق عالمي. وقال جوزيف سبايدل، المدير التجاري لدى شركة “اريما جينوميكس” في معرض تعليقه على هذا الأمر: “يشكل إطلاق مجموعة أدوات وخدمات ’أريما-هاي سي إتش آي بيه‘ المصادق عليها من قبل العملاء إنجازاً بارزاً، لأنها تمكننا من تسويق نهج ’هاي سي‘ محدد الأهداف ومن تحسين تسلسل ’سي إتش آي بيه‘ التقليدي. ويتمثل هدفنا في إضافة التطبيقات المجدية وذات الصلة من الناحية العلمية إلى منصة ’أريما-هاي سي‘، مع قيامنا بتوفير الرؤى الهيكلية المتعلقة بالجينوم للجميع لتسريع الأبحاث الأساسية وتلك المرتبطة بالأمراض”.

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.