“الساعات والمجوهرات” يوطد مكانته كأهم حدث من نوعه في المنطقة

أثبت “معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات” مجدداً، أنه الحدث الدولي الأول والأهم من نوعه على مستوى المنطقة، بعد نجاحه باستقطاب نحو 60 ألف زائر في دورته الـ45 التي اختتمت فعالياتها في مركز اكسبو الشارقة أمس الأول.

وأجمع معظم العارضون والتجار وعدد كبير من الزوار الذين تم استطلاع آرائهم حول نسخة المعرض الخريفية لعام 2018، أنها من أنجح الدورات على الإطلاق وأكثرها تميزاً وتجديداً وتنوعاً على جميع المستويات، سواء على صعيد الديكورات وحجم المشاركة وتشكيلة المعروضات.

وأعرب سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز اكسبو الشارقة، عن سعادته بنجاح جهود المركز في تنظيم دورة جديدة من معرض الساعات والمجوهرات حظيت بإشادة وثناء الشركات الدولية والعلامات التجارية المشاركة في الحدث ونالت استحسان ورضا الزوار، على مستوى التنظيم والخدمات والديكورات والتسهيلات والتسويق والترويج وفي إسعاد المتعاملين.


كما أعرب المدفع عن شكر مركز اكسبو الشارقة لغرفة تجارة وصناعة الشارقة على دعمها المتواصل للحدث منذ 24 عاماً، منوهاً بتعاون الشركاء الاستراتيجيين والرعاة الذي أثمر عن نجاح هذه الدورة التي رسخت مكانة المعرض كمهرجان محلي جاذب وحدث إقليمي ودولي رائد لعرض أحدث الطرازات من المجوهرات والذهب والساعات.

من ناحيته، قال سلطان شطاف مدير التسويق وتطوير الأعمال في اكسبو الشارقة المنسق العام لمعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، أن المركز نجح مجدداً في تثبيت أهمية ومكانة هذا المعرض كواحد من أهم وأبرز الفعاليات التي تُعزز سوق المنتجات الفاخرة في الإمارات وتسهم في نمو مبيعات الذهب والألماس والساعات والمجوهرات.

وأضاف شطاف أن نسخة المعرض الذي اختتم فعالياته أمس الأول، كانت الأكثر تميزاً من ناحية التحديثات والتحسينات والمعروض والدول المشاركة، مؤكداً حرص الإدارة العليا لمركز اكسبو الشارقة على إطلاق المبادرات التي تعزز مكانة المعرض وسمعته الرائدة والابتكار في تقديم الخدمات التي تضمن كسب رضا العارضين والزوار دورة تلو أخرى.

وشهد المعرض طرح أحدث تصاميم الساعات والمجوهرات المصنوعة من الذهب والألماس والأحجار الكريمة، وسط مشاركة أكثر من 500 شركة وعلامة تجارية وطنية وعالمية شهيرة، من 25 دولة.

وشهد معرض الساعات والمجوهرات، الذي امتد على مساحة 30 ألف متر مربع، مشاركة نخبة من رواد صناعة وتصميم وتجارة المجوهرات والساعات من المملكة المتحدة واليابان وروسيا والولايات المتحدة الأميركية ولاتيفيا وليتوانيا والسعودية وباكستان والأردن والبحرين وتركيا وتايوان واليمن، وعشرات الشركات الإماراتية.

ونجحت اليابان التي شاركت للمرة الأولى بجناح وطني في الحدث، بعرض العديد من القطع النادرة والثمينة التي لفتت الأنظار حيث وصل سعر بعضها إلى ملايين الدولارات، ومن بينها خاتم من البلاتين مطعم بالألماس من عيار 950 ويبلغ وزنه 12 غراماً إلى جانب عقد من الألماس والبلاتين والذهب الأبيض والأحجار النادرة جداً يزن 140 غراماً، وصل سعرهما معاً إلى مليونين و990 ألف دولار. وقد أكد الناطق باسم الجناج الياباني أن مشاركة بلاده بجناح وطني في المعرض هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، وأن هذه المشاركة جاءت بعد أن لمست الشركات اليابانية مكانة هذا المعرض الذي ينظمه مركز اكسبو الشارقة وسمعته المرموقة على صعيد هذه المنطقة من العالم إلى جانب أهمية دولة الإمارات وريادتها العالمية في حجم تجارة الذهب والألماس.

كما شهد المعرض، الذي يُنظمه مركز إكسبو الشارقة مرتين سنوياً، في دورته الحالية العديد من التحسينات الجمالية والخدمية اللافتة في إطار سعي المركز لتعزيز مكانة هذا الحدث كأفضل منصة للشركات المحلية والدولية والعلامات التجارية للكشف عن أحدث مشغولاتها وتصاميمها من الساعات والمجوهرات وترسيخ حضورها في أسواق المنطقة وتحقيق أفضل المبيعات.

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.