11.25 مليار ريال حصة السعودية من سوق التجهيزات الداخلية المقدر حجمه بـ 35.6 مليار ريال في الخليج

إندكس السعودية يستعد لاستضافة الآلاف من المصممين والمعماريين والمشترين في الرياض هذا الشهر في الوقت الذي يشهد فيه سوق التجهيزات الداخلية نموا ملحوظا

يتوجه الآلاف من المصممين والمعماريين والمشترين الذين يمثلون المئات من الموردين الدوليين إلى العاصمة السعودية الرياض هذا الشهر للاستفادة من الطفرة التي تشهدها المملكة في الإنفاق على التجهيزات الداخلية.

وبحسب تقرير صادر عن إندكس السعودية، معرض التصميم الجديد المقرر عقده بين 30 أكتوبر و1 نوفمبر 2018 في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، فإم حصة المملكة العربية السعودية من سوق التجهيزات الداخلية تبلغ 11.25 مليار ريال سعودي، اي ما نسبته 32% أو ثلث الحجم الكلي للسوق في الخليج والمقدر بـ 35.6 مليار ريال سعودي.


ويرجع النمو في الطلب على التجهيزات والتصاميم الداخلية في المملكة إلى التضخم الحاصل في المشاريع السكنية والتجارية ومشاريع الضيافة إلى جانب الخطط الحكومية المشمولة برؤية 2030 والرامية لإضافة مدارس ومستشفيات جديدة في مختلف أنحاء المملكة.

ويشير التقرير أيضا إلى أن المملكة العربية السعودية تعتبر المستثمر الأكبر على مستوى الخليج في التجهيزات الداخلية لمرافق الرعاية الصحية والمدارس بإنفاق يصل إلى 1.425 مليار ريال و926 مليون ريال سعودي على التوالي بحلول العام 2019، في الوقت الذي يسلط فيه الضوء على القطاع السكني الذي يتصدر الانفاق ضمن سوق التجهيزات الداخلية في المملكة بقيمة 4.5 مليار ريال سعودي وتوقعات بنموه ليصل 5.12 مليار ريال بحلول العام 2019.

حجم سوق التجهيزات الداخلية في المملكة العربية السعودية حسب القطاع

  1. السكني 5 مليار ريال
  2. الضيافة             65 مليار ريال
  3. الرعاية الصحية 425 مليار ريال
  4. التجاري 35 مليار ريال
  5. التعليم 926 مليار ريال
  6. التجزئة 416 مليار ريال

ومن بين المئات من مصنعي المنتجات والمصممين الداخليين الذين أكدوا مشاركتهم في إندكس السعودية، مصنع اليمامة للأثاث الخشبي، إتكو، تناتل، +أوبجيكت، سليب نايس، سوق الهدايا، تاكسيات للتجارة وماينهارت.

وقال جلال أوزغان، المدير لدى شركة تيمبر العالمية: “لا يزال السوق السعودي من أكثر الأسواق استقرارا مقارنة بدول أخرى في الشرق الأوسط بالرغم من المشاكل الاقتصادية التي يواجهها. صناعة المفروشات على وجه التحديد ستواصل نموها نظرا لعمليات التحديث ولأن طموح المملكة العربية السعودية هو تطوير القطاع السياحي ومعايير العيش فيها”.

وأضاف: “تواصل شركة تيمبر العالمية دورها في رفع التوعية بالخدمات التي تقدمها في السوق السعودي وبالطبع لا ننسى الدور الذي يلعبه إندكس في هذا الجانب، إذ يشكل المعرض أرضية لتوسيع دائرة معارف الشركة ومنصة مثالية لإطلاق أحدث منتجاتنا”.

وفي الوقت الذي يستعد فيه المعرض لاستضافة الآلاف من المصممين والمعماريين ومدراء المشاريع والمشترين والمستوردين والموزعين من مختلف القطاعات بدءا من الضيافة والتعليم حتى التجزئة والإسكان والتصميم التجاري، يتطلع العارضون المشاركون لضمان تميز منتجاتهم سعيا منهم لاقتطاع حصة أكبر من سوق التجهيزات الداخلية المزدهر.

وفي هذا السياق صرح جعفر شبر، مدير معرض إندكس السعودية، قائلا: “تشهد المملكة انشاء مشاريع عملاقة مثل مشروع مركز الملك عبدالله المالي، مدينة المملكة ومدينة جازان الاقتصادية، وهذا بدوره يعني أن المملكة تستثمر كما هائلا من الأموال في مشاريع إعادة التطوير والتجهيز خلال العقد المقبل. هناك شعور شبه مؤكد يسود جميع القطاعات بأننا مشرفون على تحول جذري في صناعة التجهيز الداخلي”.

وأضاف: “تمكنت علامة إندكس من ترسيخ مكانتها كمنصة واجبة الحضور بين العاملين في مجال التجهيزات الداخلية في الشرق الأوسط، والمعرض الجديد هذا في الرياض سيجمع أبرز العقول معا في قلب الحدث، حيث المشاريع المستقبلية بمختلف فئاتها. لا شك أن المعرض سيلعب دورا في توسيع شبكة المعارف بالنسبة لجميع المنخرطين في مجتمع التصميم من داخل المملكة وخارجها”.

ويقام إندكس السعودية بدعم من رابطة محترفي التصميم الداخلي ومجلس دبي للتصميم والأزياء، إي بي سي إتش، بالإضافة إلى الراعي الفضي، الكيدرا لخدمات الهندسة والتصميم الداخلي، والفائز بجائزة أفضل مشروع تصميم تجاري للمساحات العامة، بيناكل إنتيريورز.

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.