المدينة المستدامة تستضيف مهرجان “الحياة المستدامة” في دبي

تشهد المدينة المستدامة في دبي خلال الفترة من 28 فبراير ولغاية 2 مارس فعاليات مهرجان “الحياة المستدامة” (Greener Living)، الرامي إلى الترويج لأسلوب حياة عصري صديق للبيئة، من خلال فعاليات تفاعلية متنوعة وبرامج خاصة للجمهور ضمن مختلف الفئات العمرية.

وتتضمن الفعاليات عروض لأفلام وثائقية تعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وجلسات حوارية يشارك بها العديد من المؤسسات والأفراد الذين يتبنوا معايير الاستدامة في عملهم وحياتهم. كما يتضمن المهرجان معرض “بيت بدون تغليف” المقدم من “لَّش”، مستحضرات تجميل طازجة محضرة يدوياً، والذي يتم إقامته للمرة الأولى في المنطقة ويحتوي على عدة أقسام حول تاريخ التغليف للمنتجات، وأبرز الابتكارات في عالم التغليف المستدام، وعمليات التدوير، والمنزل الصديق للبيئة.

يأتي هذا المهرجان انسجاماً مع التقاء أهداف الشركات المشاركة في المهرجان الرامية إلى تعزيز وعي الجمهور بأسلوب الحياة المستدامة والآليات المتبعة في المحافظة على البيئة والاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية”.

يستمر المهرجان لمدة ثلاث ايام يتم خلالها عرض ثلاثة افلام حيث ينطلق اليوم الأول يعرض Rubber Jellyfish الساعة السادسة والنصف مساءا والذي يعرض مشكلة البالونات وتأثيرها على الحياة في البحار ويأتي عرض هذا الفيلم بالتعاون مع “أزرق” المؤسسة المعنية برفع الوعي المسطحات المائية والشواطئ في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

ويستمر عرض الأفلام يوم الجمعة وبنفس التوقيت بفيلم مقدم من ناشونال جيوغرافيك بعنوان “Scinece fair” قصة مجموعة من اليافعين يشاركوا بمؤتمر الابتكار العالمي السنوي في الولايات المتحدة الأمريكية، يعرض هذا الفيلم لأول مرة في المنطقة بالتعاون مع قناة ناشونال جيوغرافيك حيث تم اختيار هذا الفيلم لإظهار قدرة التعليم على مكافحة التغير المناخي.

وفي اليوم الثالث يعرض بالتعاون مع هيئة أبوظبي للبيئة وايميج نيشن الفيلم الوثائقي “العودة إلى البرية” حيث نتابع رحلة إحدى ظباء المها أبو حراب (مقوسة القرنين) ورفيقتها أثناء سفرها من أبوظبي وعودتها إلى موطنها في تشاد بعد انقراضها في البرية لما يزيد على 25 سنة.

ويذكر ان المهرجان يأتي بتنظيم من Greener Screen الشركة التي تعنى بالعمل مع المؤسسات الإعلامية على التحول الى لأساليب إنتاج صديقة للبيئة وأكثر استدامة وبالشراكة مع المدينة المستدامة و”لَّش” مستحضرات تجميل طازجة محضرة يدوياً وكريتيف ميديا سولوشنز.

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.